أسباب تضخم البروستات والاعراض وطرق العلاج

أسباب تضخم البروستات والاعراض وطرق العلاج

أسباب تضخم البروستات؟ عندما يتقدم الإنسان في العمر تبدأ صحته تتناقص تدريجيًا كما تبدأ بعض التغيرات الخارجة عن الإرادة بالظهور. من ضمن تلك التغيرات هي (تضخم البروستات) وينتج هذا التضخم نتيجة التقدم بالعمر، كما يعتبر تضخم البروستات الحميد المعروف طبيًا باسم (BPH) كثير الانتشار عند كبار السن، لذلك دعونا الآن ننتقل الى التعرف على تضخم البروستات بشكل أوسع وكيف يتم علاجه.

ما هي أسباب تضخم البروستات؟

الى الان لا يتم اكتشاف الأسباب الرئيسية لتضخم البروستات، لكن انقسم الأطباء الى قسمين حول هذا الأمر فمنهم من يعتقد أن بعض التغيرات الهرمونية الناتجة عن التقدم بالعمر هي المسبب الرئيسي لتضخم البروستات، والبعض الآخر يقول بأن بعض الأمراض مثل، التهابات المسالك البولية وحصى الكلى والمثانة يمكن أن تتسبب بتضخم البروستات.

اعراض تضخم البروستات

  1. التبول المتكررة بكثرة
  2. الحاجة الملحة للتبول ليلًا وزيادة في عدد مرات التبول
  3. صعوبة في التبول
  4. التقصير عند الانتهاء من التبول
  5. عدم القدرة على تفريغ كامل المثانة من البول

أسباب تضخم البروستات، هذه الأعراض هي الأكثر شيوعًا بين المصابين بتضخم البروستات، لكن هذا لا يعني بان الجميع سيشعر بهذه الاعراض لان تلك الاعراض قد تختلف من شخص لأخر وهذا الامر يعود الى حجم التضخم الذي يعاني منه الشخص.

كيف يتم تشخيص تضخم البروستات

اولا ان تشخيص تضخم البروستات يكون من خلال طبيب المسالك البولية، حيث يعتمد الطبيب بشكل أساسي على بعض الاسئلة التي يطرحها على المريض لمعرفة ما هي الأعراض التي يعاني منها ومتى بدأت بالظهور لديه، وقد يلجأ الطبيب لإجراء فحص سريري للمريض، والفحص يكون من خلال ادخال إصبع الطبيب في المستقيم لقياس حجم التضخم عند المريض.

وإذا لم يتمكن الطبيب من تشخيص الحالة سريريًا قد يلجأ لإجراء بعض الفحوصات مثل تحليل الدم ليتمكن تحديد وضع الكلى الصحي وإذا كانت تعمل بكفاءة أم لا، وأيضا يلجأ الطبيب لعمل تحليل بولية ليتمكن من خلالها تحديد نوع الإصابة إذا ما كانت ناتجة عن تضخم البروستات أو عدوى بكتيرية.

كما يمكن للطبيب أن يطلب بعض التحاليل الاخرى مثل تحليل (اختبار الدم PSA) وهذا الاختبار يمكن من خلاله ايضا تحديد إذا كان المريض يعاني من سرطان البروستات أم لا.

وفي بعض الأحيان يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوصات الاخرى مثل الفحص بالموجات الصوتية والفوق صوتية، وهذه الفحوصات تتيح للطبيب التبين من حالة المثانة، هل هي تعمل بشكل صحيح أم لا.

كيف يتم العلاج

تحدثنا سابقا عن أسباب تضخم البروستات، لذلك دعونا الان نتعرف على طرق العلاج، يختلف العلاج من شخص لآخر وهذا الامر يعود الى الطبيب المعالج، وعمر المريض، وحالته الصحية، ونسبة التضخم لديه، ومدى تأثير التضخم على المريض، وغالبا ما يلجأ الأطباء أولا إلى تقديم نصائح سلوكية للمريض، حيث تساعد بعض التغيرات في نمط الحياة على تحسين حالة المريض والتقليل من أعراض تضخم البروستات، مثل إجراء بعض التمارين الرياضية لتقوية عضلات الحوض، وايضا عدم شرب السوائل خصوصًا عند وقت النوم، والابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوى على الكافيين.

وفي حال عدم تحسن حالة المريض، يصف الطبيب بعض الاودية للمساعد على تقليل حجم التضخم في البروستات وإرخاء عضلات المثانة لمساعدة المريض على التبول بشكل طبيعي، لكن في حالة لم تنجح جميع الطرق التي استخدمه الطبيب لعلاج التضخم قد يلجأ الى العملية الجراحية، التي من خلالها يقوم الطبيب باستئصال جزء من البروستات او استئصالها بشكل كامل.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات ..

متابعة
36 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *