ما هو التلقيح الاصطناعي؟ انواعه ونسبة نجاحه

ما هو التلقيح الاصطناعي؟ انواعه ونسبة نجاحه

التلقيح الاصطناعي (AI) هو إجراء طبي يتم فيه إدخال الحيوانات المنوية بشكل مصطنع في الجهاز التناسلي للأنثى. إنه علاج للخصوبة يستخدم لمساعدة الأزواج أو الأفراد الذين يعانون من صعوبة في إنجاب طفل بسبب عوامل مختلفة، مثل انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو حركتها أو اضطرابات المبيض أو غيرها من المشكلات الإنجابية. في بعض الحالات، يمكن استخدام التلقيح الاصطناعي كوسيلة للحفاظ على خصوبة مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

أنواع التلقيح الاصطناعي

هناك نوعان رئيسيان من التلقيح الاصطناعي: التلقيح داخل عنق الرحم (ICI) والتلقيح داخل الرحم (IUI). في التلقيح داخل عنق الرحم، يتم وضع الحيوانات المنوية في عنق الرحم باستخدام قسطرة رفيعة. هذه الطريقة أقل تكلفة وأقل تغلغلًا من التلقيح داخل الرحم، ولكنها أيضًا أقل فعالية. يتضمن التلقيح داخل الرحم إدخال الحيوانات المنوية مباشرة في الرحم باستخدام قسطرة. هذه الطريقة أكثر فعالية من الحقن المجهري، لكنها أيضًا أكثر تكلفة وأكثر تغلغلًا.

كيفية عمل التلقيح الاصطناعي

التلقيح الاصطناعي هو إجراء بسيط نسبيًا ومنخفض المخاطر يمكن إجراؤه في عيادة الخصوبة أو عيادة الطبيب. يستغرق إكماله عادةً أقل من 30 دقيقة ويمكن إجراؤه في العيادة الخارجية. قبل الإجراء، قد تُعطى الشريكة دواءً لتحفيز إنتاج بويضات متعددة، مما يزيد من فرص الحمل. حيث يُطلب من الشريك الذكر أيضًا إنتاج عينة من السائل المنوي، والتي سيتم غسلها وإعدادها للتلقيح.

في يوم الإجراء، تستلقي الشريكة على طاولة الفحص وقدماها في ركاب. سيقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال منظار في المهبل لتصور عنق الرحم. ثم يتم إدخال قسطرة رفيعة من خلال عنق الرحم إلى الرحم، ويتم حقن الحيوانات المنوية المحضرة في الرحم. ثم تتم إزالة القسطرة، ويكتمل الإجراء.

هل يكون التلقيح الاصطناعي ناجحا دائما

يُعد التلقيح الاصطناعي علاجًا ناجحًا للخصوبة للعديد من الأزواج، ولكن ليس مضمونًا أن يؤدي إلى الحمل. يختلف معدل نجاحه تبعًا لقضايا الخصوبة المحددة التي يتم علاجها وعمر الشريكة. بالنسبة للنساء دون سن 35 عامًا، يتراوح معدل النجاح من 5 إلى 20٪ لكل دورة. بالنسبة للنساء فوق سن الأربعين، يكون معدل النجاح أقل، حيث يتراوح بين 2-10٪ لكل دورة. قد يكون معدل النجاح أعلى بالنسبة للنساء اللائي يستخدمن حيوانات منوية من متبرع أو يستخدمن التلقيح داخل الرحم بدلاً من الحقن المجهري.

آثاره الجانبية:

يُعتبر التلقيح الصناعي عمومًا علاجًا آمنًا وفعالًا للخصوبة. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي إجراء طبي، هناك بعض المخاطر والمضاعفات المحتملة المرتبطة به. قد يشمل ذلك النزيف أو العدوى أو تلف عنق الرحم أو الرحم. في حالات نادرة، قد يؤدي إلى حدوث حمل خارج الرحم، والذي يحدث عندما تنغرس البويضة الملقحة خارج الرحم. يمكن أن تكون حالات الحمل خارج الرحم مهددة للحياة وتتطلب عناية طبية فورية.

يمكن أن يكون التلقيح الاصطناعي علاجًا مفيدًا وفعالًا للخصوبة للأزواج والأفراد الذين يكافحون من أجل إنجاب طفل. ومع ذلك، من المهم للأزواج التفكير بعناية في خياراتهم والعمل مع أخصائي الخصوبة لتحديد أفضل مسار للعمل لاحتياجاتهم وظروفهم الخاصة. مع التخطيط الدقيق وتوجيهات

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات ..

متابعة
48 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *