من هو النبي الذي آمن به كل قومه؟

من هو النبي الذي آمن به كل قومه؟

من هو النبي الذي آمن به كل قومه؟ هو نبي الله يونس بن متى نبي الله ورسوله، بعث الله نبيه يونس إلى أهل نينوى من أرض الموصل فدعاهم إلى الله عز وجل فكذبوه وازدادوا في كفرهم وعنادهم حالهم كحال العديد من الأقوام التي أرسل الله عز وجل أنبياءه إليهم، ولما أحس نبي الله يونس باليأس من قومه لعدم إيمانهم بالله عز وجل خرج من بين أظهرهم ووعدهم بحلول عذاب الله بهم بعد ثلاثة أيام.

من هو النبي الذي آمن به كل قومه وما هو سبب ايمانهم؟

من هو النبي الذي آمن به كل قومه، قال ابن مسعود ومجاهد وسعيد بن جبير وقتادة فلما خرج من بين ظهرانيهم وتحققوا نزول العذاب بهم قذف الله قلوبهم بالتوبة والانابة وندموا على ماكان منهم إلى نبيهم فلبسوا المسوح وفرقوا بين كل بهيمة وولدها ثم عادوا الى الله عز وجل وصرخوا وتضرعوا إليه وتمسكنوا لديه وبكى الرجال والنساء والبنون كانت ساعة عظيمة هائلة فكشف الله العظيم بحوله وقوته ورأفته عنهم العذاب الذي كان قد اتصل بهم سببه ودار على رؤوسهم كقطع الليل المظلم ولهذا قال تعالى فلولا كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها.

ذهاب نبي يونس بالسفينة 

وإنه يونس عليه السلام لما ذهب غاضبا من قومه ركب سفينة البحر فلجت بهم البحر و هاج واضطربت بهم وثقلت بما فيها وكادوا يغرقون على ما ذكره المفسرون، قالوا فاستشار فيها بينهم على أن يقترعوا فمن وقعت عليه القرعة ألقوه من السفينة ليخففوا منه فلما اقترعوا وقعت القرعة على سيدنا يونس عليه السلام فلم يسمحوا به فأعادها ثانية فوقعت عليه أيضا فشمر ليخلع ثيابه ويلقي بنفسه فأبوا عليه ذلك ثم أعادوا القرعة ثالثة فوقعت عليه أيضا لما يريده الله به من الأمر العظيم لقول الله تعالى ” وإن يونس لمن المرسلين إذ أبق في الفلك المشحون فساهم فكان من المدحضين فالتقمه الحوت وهو مليم.

نبي الله يونس في بطن الحوت

وذلك لما وقعت عليه القرعة ألقي في البحر، وبعث الله عز وجل حوتا عظيما من البحر فالتقمه بأمر من الله عز وجل، وأمر الله تعالى الحوت ألا يأكل له لحما ولا يهشم له عظما، فأخذه فطاف به في البحار كلها وقيل إنه ابتلع ذلك الحوت حوت آخر أكبر منه.

ولما استقر في جوف الحوت حسب أنه قد مات فحرك جوارحه فتحركت فإذا هو يخر لله ساجدا وقال يارب اتخذت لك مسجدا في موضع لم يعبدك أحد مثله، لما جعل الحوت يطوف به في قرار البحار اللجية ويقتحم به لج الموج الأجاج فسمع تسبيح الحيتان للرحمن وحتى سمع تسبيح الحصى لفالق الحب والنوى ورب السماوات السبع والأرضين السبع وما بينهما وما تحت الثرى فعند ذلك وهنالك قال ما قال بلسان الحال والمقال كما أخبرنا عنه ذو العزة والجلال الذي يعلم السر والنجوى حيث قال في كتابه المبين المنزل على رسوله الأمين.

“ (وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)” يقول الله تعالى (وإن يونس لمن المرسلين) ذكره الله تعالى في جملة الأنبياء الكرام في سورتي النساء والأنعام، عليهم من الله أفضل الصلاة والسلام.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات ..

متابعة
44 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *