طريقة الاغتسال من الجنابة للرجل والمرأة، كما وردت بالسنة النبوية الشريفة

طريقة الاغتسال من الجنابة للرجل والمرأة، كما وردت بالسنة النبوية الشريفة

طريقة الاغتسال من الجنابة، إن الله سبحانه وتعالى لم يعلمنا تفاصيل الغسل في القرآن الكريم كما علمنا الوضوء لأن الغسل كان من ملة إبراهيم عليه السلام، وقد كانت قريش يغتسلون من الجنابة فلذلك لم يعلمهم الله غسل الجنابة علمهم الوضوء فقال {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم إلى الكعبين} لكن في الغسل قال {وإن كنتم جنبا فاطهروا} لأنه قد كان معروف لديهم.

والغسل من الجنابة واجب بإجماع كافة العلماء وكان من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يغتسل بطريقة معينة، وينبغي لنا أن نتعلمها نحن معشر المسلمين اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم وامتثالا به، وهذه الطريقة كما روى مسلم عن أم المؤمنين عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ثم يفرغ الماء من يمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوء الصلاة ثم يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى قد استبرأ حفن على رأسه [ ثلاث حفنات ] ثم أفاض على سائر جسده ثم غسل رجليه.

طريقة الاغتسال من الجنابة 

والاغتسال هو تعميم الماء ويجب على المسلم، قبل البدء بالاغتسال أن يعقد النية ويتحقق بعقد النية على الطهارة من الجنابة، والنية لا تكون لفظية فمحلها القلب، ثم التسمية ثم غسل الكفين [ثلاث مرات] والسبب في ذلك أن الكفين هما أداة غرف الماء، وغسل الفرج باليد اليسرى وذلك لأن الفرج هو موضع الجنابة، فبغسله يتخلص المسلم من الأذى والأوساخ العالقة به، ثم تنظيف اليد اليسرى ثم تدليكهما وذلك للقيام بالتخلص مما علق بها من أوساخ خلال غسل الفرج وتطهيرها بالماء والصابون فهو يقوم مقام التراب.

ثم الوضوء ثم يكون الوضوء هنا مثل وضوء الصلاة يكون الوضوء كامل لا نقص فيه، وقيل لا يلزم إعادة الوضوء بعد الانتهاء من غسل الجنابة من أجل أداء الصلاة، القيام بذلك أثناء الاغتسال يجزأ ويكفي ولا داعي لإعادته أو إذا مس الفرج فإنه يجب إعادة الوضوء وذلك بسبب وقوع الحدث الطارئ، غسل القدمين وهناك اختلاف في وقت غسل القدمين بحيث يكون مع وضوء الصلاة أو يتم تأخيره إلى ما بعد الاغتسال، والظاهر في الأحاديث المروية عن النبي صلى الله عليه وسلم فكلاهما ثابتتين عن سنته الشريفة.

واستحب جمهور العلماء تأخير غسلهما بعد الانتهاء من الاغتسال، لكن بما أن كلا الطرفين وردت في سنته صلى الله عليه وسلم فلا بأس أن يأتي المسلم بإحداهما تارة ويجمع طرق النبي صلى الله عليه وسلم وهديه في الاغتسال والوضوء فيغسل قدميه مع الوضوء وفي مرات يؤخر غسلهما إلى آخر الاغتسال، ثم تعميم الماء في أصول الشعر من خلال إدخال أصابعه بينهم والقيام بالتخليل حتى يصل الماء إلى منبته وإدارة الماء على الرأس [ ثلاث مرات ] بعد الانتهاء من تخليل أصول الشعر، ثم إفاضة الماء، ثم تعميمها على سائر الجسد مرة واحدة ومن السنة أن يبدأ بالجهة اليمنى ثم الجهة اليسرى. 

أضرار تأخير الغسل من الجنابة

قد يتساهل بعض الناس في تأخير الغسل من الجنابة لأسباب مثل البرد أو لأسباب معينة، وتتسبب البكتيريا والفطريات التي تنمو بسبب عدم الغسل من الجنابة في الاصابة بالتهابات بمجرى بوله والشعور بالحرقان الشديد عند التبول ويحدث هذا بسبب الأضرار البكتيريا والفطريات التي تنمو بالأعضاء التناسلية.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات ..

متابعة
39 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *